اعقل الناس

May 13

اعقل الناس

تواضع للحق تكن أعقل الناس By Haytheme Mc Coy اعقل الناس.

فيديو اعقل الناس



بل إن عمر بن الخطاب منع المسلمين من شراء أراضى المسيحيين واليهود في بلاد الشام والعراق، خشية أن يكون الشراء قد تم بالتخويف والإكراه أو بالإغراء.. وأبقى الأراضى على ما كانت عليه قبل الفتح.

v  كيف أصبح متواضعاً؟ يرشدنا العلامة المجلسي رحمه الله لذلك فيقول: أما معالجة الكبر واكتساب التواضع فهو علمي وعملي: أما العلمي فهو أن يعرف نفسه وربه، ويكفيه ذلك في إزالته، فإنه مهما عرف نفسه حق المعرفة علم أنه أذل من كل ذليل، وأقل من كل قليل بذاته، وأنه لا يليق به إلا التواضع والذلة والمهانة، وإذا عرف ربه علم أنه لا يليق العظمة والكبرياء إلا بالله... فهذا هو العلاج العلمي القاطع لأصل الكبر. وأما العلاج العملي فهو التواضع بالفعل لله تعالى ولسائر الخلق، بالمواظبة على أخلاق المتواضعين، وما وصل إليه من أحوال الصالحين، ومن أحوال رسول الله صلى الله عليه وآله سلم، حتى أنه كان يأكل على الأرض ويقول: "إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد"12. v  لمن نتواضع؟ تخب

ما صنع الله فهو خير



مزيد من المعلومات حول اعقل الناس

أبو حفص عمر بن الخطاب، المُلقب بالفاروق، هو ثاني الخلفاء الراشدين ومن كبار أصحاب الرسول محمد، وأحد أشهر الأشخاص والقادة في التاريخ الإسلامي ومن أكثرهم تأثيرًا ونفوذًا. هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء صحابة وزهّادهم. تولّى الخلافة الإسلامية بعد وفاة أبو بكر في 23 أغسطس سنة 634م، الموافق لـ22 جمادى الثانية سنة 12 هـ. كان ابن الخطّاب قاضيًا خبيرًا وقد اشتهر بعدله وإنصافه الناس من المظالم، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وكان ذلك أحد أسباب تسميته بالفاروق، لتفريقه بين الحق والباطل.

كان تعامل الفاروق عمر بن الخطاب- رضى الله عنه- مع أهل الكتاب من المسيحيين واليهود مثالا نادرا للعدل بين رعايا الدولة الإسلامية،في الوقت الذي كانت فيه الدولتان الفرس والروم تعاملان أصحاب البلاد التي احتلوها على أنهم مجرد عبيد، أو أقل درجة من العبيد.. لا يحق لهم تملك الأرض التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم.. في نفس الوقت الذي كانوا يعانون فيه أشد المعاناة من الاضطهاد والتمييز، رغم كون بعضهم من المسيحيين أيضا.

وفى المقابل منح الفاروق أهل الكتاب حرية العقيدة، وأمّنهم على أنفسهم وأموالهم وكنائسهم ومعابدهم، يتساوى في ذلك المسيحيون واليهود.ومن الأمور المهمة أن عمر بن الخطاب ساوى بين أموال أهل الذمة وأزواجهم، وأموال المسلمين وأزواجهم وأرواحهم.. فعندما يقتل مسلم مسيحيا، كان الفاروق لا يتوانى في تسليم القاتل المسلم إلى ورثة المقتول المسيحيى.. وهناك واقعة شهيرة رواها الإمام الشافعى - رضى الله عنه- تؤكد ذلك، وهى خاصة برجل من قبيلة بكر بن وائل اسمه "حنين".

بل إن عمر بن الخطاب منع المسلمين من شراء أراضى المسيحيين واليهود في بلاد الشام والعراق، خشية أن يكون الشراء قد تم بالتخويف والإكراه أو بالإغراء.. وأبقى الأراضى على ما كانت عليه قبل الفتح.

من أقوال عمر بن الخطاب[عدل]

Source: https://ar.wikiquote.org/wiki/%D8%B9%D9%85%D8%B1_%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8


اعقل الناسlearn binary there