كاريكاتير سياسي

Jun 26

كاريكاتير سياسي

كاريكاتير سياسي عراقي 2 | النزاهة والفساد الاداري كاريكاتير سياسي.

فيديو كاريكاتير سياسي



وعن معاصرته لعدة ثورات عربية .. ماذا عن دور الكاريكاتير فيها؟ أجاب: برغم كبر سني مازلت أعمل، وإن كان كاريكاتيرا واحدا فى الأسبوع، وباقى الوقت أحاول فيه عمل معارض مثل «معرض مصر فى الأربعينيات»، لكن بالعودة إلى سنوات تخرجى عام 1948 كنت أعمل يوميا وأحيانا كنت أعمل فى أربع صحف، حتى جاءت ثورة يوليو وبدأت العمل فى جريدة الجمهورية حي�



مزيد من المعلومات حول كاريكاتير سياسي

ربما لا تستطيع الكلمات أن تعبر كثيراً عن واقع عالمنا العربي؛ حيث يصبح الحدث أكبر من المقال ويعجز التصوير عن تحليل الواقع بكل مافيه من مرارة ومحن وشدائد, ولكن فن الكاريكاتير وحده قادر على تصوير الواقع بسهولة من خلال رسومات يبدعها الفنان يكشف من خلالها الحقائق ويقلب الأشياء ويثير الذعر لدى الأنظمة المستبدة.

وجميع الأنظمة المستبدة تخاف من الكاريكاتير وتتابعه وتحاول في مرات كثيرة مصادرة الصحيفة أو المجلة أو غلقها بسبب صورة معبرة عن أزمة الشعب ومعاناته في ظل تلك الأنظمة.

ويؤكد خبراء في الاعلام على أن فن الكاريكاتير يتميز بالتأثير الشديد في الشعوب أكثر من آلاف المقالات والخطب والندوات والمؤتمرات، فمساحة 20 سم تكفي لرسم كاريكاتير قوي قد تكون أكثر فاعلية من كتاب أو مقال يعبر عن مدى المعاناة التي يعيش فيها شعب يناضل ضد الفقر والجوع والأمية، وذلك لأن الكاريكاتير يخاطب كل المستويات الثقافية، بالإضافة إلى أنه أداة هجوم ونقد، ويعتمد على الصورة اليدوية للرسام والتي تحمل بين طيّاتها معان شديدة العمق والتأثير.

ويعد الكاريكاتير إحدى قوى الضغط الإعلامية؛ خاصة أنه مرتبط بالأحداث الجارية وتتوقف قوته على قوة الأسلوب والمضمون الذي يحتويه في ظل وجود حكومات محركة للأداة الإعلامية مع عدم وجود لغة عربية موحدة على الخطاب الإعلامي الغربي.

إن الكاريكاتير قد نجح قديماً في إقالة حكومات كثيرة ودعم قضايا دولية, فهل ينجح فعلا الكاريكاتير فيما يقدمه حالياً؟

وفي رأي الفنان أحمد طوغان – عميد رسامى الكاريكاتير فى العالم العربي – أن الكاريكاتير تطور للأفضل؛ لأن مساحة الحرية زادت وأصبحت أكثر من السنوات السابقة بالنسبة للرسام. إن رسام الكاريكاتير ظهر من أجل خدمة الناس بطريقة تخفف عنهم الهم والنكد مع توعية الناس، خصوصا أنه لا بد أن يكون ممتلكا للموهبة فى الرسم.

الناس ترى الكاريكاتير بنظرة سريعة فى الجريدة، ولا بد أن يكون رسام الكاريكاتير واعيا لما يضعه فى هذا الرسم حتى تصل الرسالة بشكل منضبط.

وعن الفيس بوك وتويتر وتأثرهما على فن الكاريكاتير؛ قال: نحن الآن فى عصر جديد، وأعتقد أن هذه التقنيات مهمة في تنوير الرأي العام.

وعن معاصرته لعدة ثورات عربية .. ماذا عن دور الكاريكاتير فيها؟ أجاب: برغم كبر سني مازلت أعمل، وإن كان كاريكاتيرا واحدا فى الأسبوع، وباقى الوقت أحاول فيه عمل معارض مثل «معرض مصر فى الأربعينيات»، لكن بالعودة إلى سنوات تخرجى عام 1948 كنت أعمل يوميا وأحيانا كنت أعمل فى أربع صحف، حتى جاءت ثورة يوليو وبدأت العمل فى جريدة الجمهورية حي�

Source: http://www.middle-east-online.com/?id=163135


كاريكاتير سياسيtop online stock brokers more information